أهم الاخباراخبار عربية

وزير الصحة اللبناني يكثف حملات لمخازن الأدوية

 

كثف وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال في لبنان حمد حسن مداهماته بمؤازرة القوى الأمنية لمخازن محتكري الأدوية المدعومة، وحوّل بعضهم إلى القضاء، فيما صدر، اليوم الثلاثاء، جدول جديد بأسعار المحروقات على أمل فتح المحطات أبوابها.

الوزير حسن استكمل، اليوم الثلاثاء، حملة دهم كان قد باشرها أمس، وكشف ليلا عن مستودع للأدوية في تول (النبطية)، حيث عثر على كميات كبيرة من الأدوية المخزنة، من بينها أصناف عديدة ارتفع سعرها بعد تقليص الدعم، رغم أن المستودع اشتراها في وقت سابق على أساس سعر الدولار المدعوم بسعر صرف 1500 ليرة للدولار، إضافة إلى كميات أخرى من أدوية الأمراض المستعصية والمزمنة.

وأسف الوزير حسن لما وصفه “عقلا مافيويا إجراميا يتحكم بالمحتكرين والانتهازيين”، مؤكدا أن “ما يتم العثور عليه في مستودعات الأدوية المحتكرة هو صيد ثمين وفضيحة مدوية، خصوصا أن الأماكن التي يتم كشفها غير مجهزة بظروف التخزين الفضلى لحفظ فاعلية الأدوية”.

وتمنى أن تكون حملات الدهم التي قام بها، والتي شملت في الساعات الأخيرة مستودعات في جدرا والعاقبية وتول، “درسا وعبرة لكل من تسول له نفسه الارتكاب”، وأعلن “مصادرة الأدوية بإشارة من القضاء لتوزيعها بشكل عادل”.

وكشف عن توقيف محتكرين اثنين، مشددا على “وجوب توقيف كل المرتكبين وفتح مؤسساتهم للبيع لعموم الناس”، كما تمنى على “المواطنين عدم التردد والإفادة عن أي شقة سكنية أو مخزن غير شرعي للدواء ليصار إلى دهمه وإجراء المقتضى”.

توزيع أدوية مجاناً

وغرد الوزير حسن، الثلاثاء، معلنا توقيف أصحاب مستودع “بي.إس.دي” PSD ومصادرة الأدوية لصالح وزارة الصحة، لتوزع مجاناً على المرضى، وإلزام مستودع “نيوفارم” في بلدة العقيبة ببيع مخزونه المدعوم للعموم، وإلزام “بيكوميد أند بيلافارم” Picomed & Bellapharm و”فارمانيت” Pharmanet في بلدة جدرا ببيع المخزون المدعوم للصيدليات وتحويل المعنيين للقضاء المختص، شاكرا المؤازرين، قضاء وأجهزة.

توقيف أصحاب مستودع PSD ومصادرة الأدوية لصالح وزارة الصحة لتوزع مجاناً على المرضى
إلزام مستودع نيوفارم في العقيبة ببيع مخزونه المدعوم للعموم
إلزام شركة Pharmanet, Picomed & Bellapharm في جدرا ببيع مخزونهم المدعوم للصيدليات وتحويلهم للقضاء المختص

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى