الرئيسية / بنوك / السعودية تنشئ بنك بيانات وطنياً ومركز ابتكار للذكاء الاصطناعي

السعودية تنشئ بنك بيانات وطنياً ومركز ابتكار للذكاء الاصطناعي

كشفت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الصناعي «سدايا» عن إنشاء بنك بيانات وطني ومركز ابتكار للذكاء الاصطناعي، وذلك خلال تدشينها هويتها الرسمية.

وأكملت الهيئة استعداداتها لدعم انضمام السعودية إلى الاقتصاديات الرائدة عالمياً في اعتماد الذكاء الاصطناعي، الذي يتوقع أن يسهم بأكثر من 500 مليار ريال من إجمالي الناتج المحلي بحلول عام 2030، ما يعادل 12.4 في المائة.

ويتجسّد دور الهيئة في إسهامها في الارتقاء بالسعودية إلى الريادة ضمن الاقتصادات القائمة على البيانات، حيث تقدر قيمة اقتصاد البيانات والذكاء الاقتصادي في البلاد بنحو 15 إلى 20 مليار ريال، في حين تتوفر فرصة لتحقيق إيرادات إضافية بما يقارب 40 مليار ريال من خلال تسخير قوة البيانات لتحقيق أقصى قيمة منها، وضمان استخدامها بطريقة مسؤولة وآمنة.

وحققت السعودية تقدماً كبيراً في الاستفادة من قيمة البيانات التي تشكل جزءاً مهماً من الأصول الوطنية منذ إطلاق «رؤية 2030»، إذ تتضمن خطة الإصلاح والتحول الاقتصادي 96 هدفاً من ضمنها 66 تركز على البيانات والذكاء الصناعي. وشكل إنشاء «سدايا» خطوة بالغة الأهمية لتحويل هذا التوجه إلى واقع.

من جانبه، قال رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي الدكتور عبد الله الغامدي: «لقد شهدنا الأثر المبكر للمبادرات القائمة على الذكاء الاصطناعي والبيانات، وقدرتها على قيادة الاقتصاد السعودي نحو المستقبل، ولكنّنا رغم ذلك ما نزال في المراحل الأولى، وهناك العديد من الفرص التي لم يتم استغلالها»، مضيفاً: «نعمل في (سدايا) على تطوير الاستراتيجية الوطنية للبيانات والذكاء الاصطناعي للسعودية، وتنفيذها خلال تفعيل مواردنا الوطنية، وتعزيز الكفاءة، ودعم خلق قطاعات اقتصادية متنوعة».

وأضح أن الهيئة «حققت من خلال إنشاء بنك البيانات الوطني الذي أسهم وفي أقل من عام واحد منذ انطلاق عملياتها تقدماً في دمج وتوحيد أكثر من 80 مجموعة بيانات حكومية، أي ما يعادل نحو 30 في المائة من الأصول الرقمية الحكومية، وتنفيذ مشروع السحابة الحكومية الذي تمكن من دمج 83 مركز بيانات حكوميا مع أكثر من 40 جهة حكومية، لبناء واحدة من أكبر سحابات المنطقة، واستخدام الذكاء الاصطناعي في تحليل البيانات لتحديد فرص إيرادات ووفورات بمجموع 40 مليار ريال، ووضع استراتيجية طموح ومبتكرة للبيانات والذكاء الاصطناعي في البلاد».

وأشار إلى أن «البيانات هي العامل الأكثر أهمية في تحقيق النمو والاستقرار في القرن الحادي والعشرين»، متابعاً بالقول: «نحن لدينا رؤية واضحة وخريطة طريق لتحويل السعودية إلى اقتصاد جوهري قائم على تحقيق هذا النمو انطلاقاً من الذكاء الاصطناعي والبيانات، وستضطلع (سدايا) بدور من مسؤوليتها عن وضع الاستراتيجية الوطنية للبيانات والذكاء الاصطناعي، وتنفيذها، ورفع مستويات الوعي» بشأن ذلك، لافتاً إلى أن «الهيئة تقوم بدور محوري في تعزيز الابتكارات العالمية بما يسهم في تنويع الاقتصاد الوطني، وتطوير الكوادر الوطنية».

شاهد أيضاً

981 مليون دينار أرباح البنوك الكويتية في 2019

شهدت أرباح البنوك الكويتية تراجعا طفيفا بنسبة 0.4% خلال عام 2019، لتصل الى 980.7 مليون ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *