الرئيسية / مقالات / أحمد يوسف بهبهاني.. بصمات لاتنسى

أحمد يوسف بهبهاني.. بصمات لاتنسى

أحمد يوسف بهبهاني ..من رواد القطاع المصرفي الكويتي، فقد تم تعيينه عضواً في مجلس إدارة البنك الأهلي الكويتي عام 1998، ثم شغل منصب رئيس مجلس الإدارة منذ العام 2003 وحتى استقالته عام 2014، بسبب ظروفه الصحية وعدم قدرته على مباشرة مهامه ومسئولياته الأخرى.
له بصمات واضحة في النقلة النوعية والتحول القياسي للبنك الأهلي في جميع المجالات المالية والادارية والخدمات والمنتجات المصرفية، وقد عمل على تجنيب البنك الأهلي المشاكل الناجمة عن الأزمة المالية العالمية في العام 2008 باتباع سياسة التوسع في حجز مخصصات مقابل محفظة التسهيلات الائتمانية، لينطلق البنك باتجاه تحقيق أرباح مرضية بلغت 50.3 مليون دينار في 2011، و41 مليون دينار في 2012 .
ترك رئاسة مجلس إدارة البنك في العام 2014، وهو يملك قاعدة رأسمال قوية، ومعدل كفاية رأسمال يصل إلى 24.01 في المئة، متوافقاً بذلك مع تعليمات بازل 3 الجديدة، ما عزز من وضع البنك وقدرته على النمو وتوفير التمويل اللازم للشركات المحلية والعالمية داخل الكويت بالإضافة إلى تمويل الأفراد والشركات العاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال فرعي البنك في دبي وأبو ظبي، و حافظ البنك على تصنيفاته الائتمانية (A2) الصادرة عن وكالة التصنيف العالمية موديز، وتركه ولديه خطة لتطوير البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات وتحديث الأنظمة المالية واستخدام برامج ومعدات حديثة لمواكبة التطورات التي تحدث في مجال الصناعة المصرفية ولخدمة عملائه بشكل أفضل، وموظفين يتم تأهيلهم بشكل محترف من خلال أكاديمية الأهلي التي تقوم بإعداد برامج تدريبية بعناية لكي تمكنهم من تقديم أفضل الخدمات للعملاء .
والبنك الأهلي الكويتي هو مصرف كويتي أنشيء عام 1967 ليقدم عدد من الخدمات المصرفية تعمل على تلبية احتياجات سوق مبيعات التجزئة من خلال منتجات الودائع أو توفير خدمات الفيزا أو الماستر كارد أو برنامج القروض الاستهلاكية الشاملة. كما يقدم البنك خدماته للشركات الخاصة عن طريق منح القروض وتوفير خطابات الائتمانات والضمانات وخدمات السداد مع التركيز بشكل خاص على التمويل في مجال الإعمار والعقارات والتجارة .

نادي أحمد يوسف بهبهاني بضرورة اقرار العديد من القوانين التي اصبح اقرارها مهما لاعادة هيكلة الاقتصاد ودفع عجلته الى الامام، اضافة لاعطاء القطاع الخاص دوره في عمليات التنمية وتبسيط الاجراءات وتجاوز البيروقراطية والروتين لتشجيع المستثمرين وتجاوز حال الركود ومعالجة كل القضايا الاقتصادية بسرعة ودون اي تأخير، لان التجارب بينت انه كلما تأخر الحل كانت تكلفته اكبر، لان التأخير سيؤدي إلى تعقيد المشكلة وتوسعها وبالتالي ازدياد تكلفة حلها ماديا ومعنويا، كما أنه أدرك أنه لا توجد عصا سحرية يمكنها حل جميع المشاكل دفعة واحدة، لكن المهم بنظره تحديد الاولويات، والبدء ببرمجة تلك الحلول ووضعها موضع التنفيذ تباعا وان تتوافر الارادة الصادقة لاتخاذ القرارات المناسبة .

ولا يقتصر انجاز بهبهاني على البنك الأهلي الكويتي، فهو من القيادات المعروفة ويتمتع بشخصية قيادية ولديه تاريخ حافل بالانجازات والنتائج الملموسة في عدة مجالات، منذ حصل على دبلوم إدارة الأعمال من جامعة جنيف في سويسرا وليسانس آداب قسم التاريخ من جامعة الإسكندرية عام 1970، حيث يبدأ رحلته المهنية التي كان النجاح فصلا من فصولها المتعددة والمتنوعة، فهو عضو سابق بالشركة الدولية الكويتية للاستثمار، إلى جانب إدارته للعديد من الأنشطة التجارية الخاصة به وبعائلته الكريمة .
يعد بهبهانى من الكوادر القيادية البارزة في الكويت، حيث تبوأ العديد من المناصب الهامة سواء في المجال الصحافي أو في مجال الصناعة المصرفية، حيث شغل منصب نائب رئيس مجلس ادارة وكالة الأنباء الكويتية ورئيس اتحاد الصحافيين العرب ورئيس جمعية الصحافيين الكويتية لـ 10 دورات متتالية باستثناء مجلس (1990 ـ 1992)، وعضو المعهد الدولي للصحافة وعضو نادي لوس أنجلوس للصحافة،
وقد فاز برئاسة اتحاد الصحفيين العرب خلال فعاليات المؤتمر الـ12 عشر للاتحاد بالقاهرة ليصبح بذلك اول رئيس كويتي وخليجي للاتحاد منذ تأسيسه في عام 1964، ليأتي ذلك تتويجا للدور الإعلامي البارز الذي تحتله الكويت في قلب العالم العربي على مدى عقود طويلة، واختير رئيساً شرفياً لحملة الشارة الدولية لحماية الصحفيين بناء على قرار مجلس إدارة الحملة من مقرها الرئيسي في جنيف، تكريماً للدور الذي قام به بهبهاني في الدفاع عن الصحافيين وقضاياهم وعن حرية الرأي والتعبير في جميع أنحاء العالم.

وقصته مع الصحافة بدأت فصولها مبكراً منذ تأسيس مجلة اليقظة منذ صدورها عام 1967، ومجلة دلال التي شكلت اضافة مهمة في سوق المجلات النسائية منذ صدورها عام 1998 وحاكت في صفحاتها مواضيع مهمة وبارزة، كما صدر عن شركة داراليقظة الاقتصادية الجديدة والأبعاد الخفية وهي نوع مختلف من المطبوعات تبحث عن الآفاق النفسية والطب البديل، ليثبت بهبهاني ان الصحافة صناعة كبرى لا يقوى على ادارتها والابتكار فيها والتفوق في اختباراتها ومواصلة مشاويرها الصعبة الا المؤسسات الكبيرة والمتطورة.
ويرى بهبهاني الذي شغل عضوية المعهد الدولي للصحافة وعضوية نادي لوس أنجيليس للصحافة وعضوية مجلس ادارة وكالة الأنباء الكويتية إن الصحافة هي مرآة المجتمع التي تعبر عن القضايا التي تهم الشعب الكويتي ومنها الصفحات الاقتصادية اذ يعتبر ان مجتمعنا مجتمع تجاري منذ البدء حيث اشتغل الكويتيون بالتجارة قبل ظهور النفط وأصبحت الحياة الاقتصادية قائمة بالدرجة الأولى على التجارة ما انعكس اقبالا متزايدا على الصحافة الاقتصادية

شاهد أيضاً

خالد الروضان .. صانع الاستراتيجيات

خالد الروضان .. وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون الشباب من الوزراء الذين يعملون وفق ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *