الرئيسية / مقالات / ناصر مساعد الساير.. قيادة واستراتيجية !!

ناصر مساعد الساير.. قيادة واستراتيجية !!

ناصر مساعد الساير رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني.. شخصية اقتصادية تعمل فى صمت لتحق النجاح المطلوب فقد تمكن بكفاءة من السير على درب النجاح، حيث استمر البنك في الاحتفاظ بأعلى التصنيفات الائتمانية في الشرق الأوسط بإجماع وكالات التصنيف العالمية .
شغل الساير عضوية مجلس ادارة بنك الكويت الوطني منذ العام 1980، قبل ان يعين نائبا لرئيس مجلس الادارة في 1993، كما شغل عضوية العديد من المجالس الحكومية واللجان الاقتصادية في الكويت، ومنها عضوية مجلس إدارة اتحاد المصارف منذ 1999، وقد ترأسه بين عامي 1999 و2006، كما كان عضوا في المجلس الاستشاري الأعلى برئاسة سمو ولي العهد، والمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية برئاسة سمو رئيس مجلس الوزراء، وأحد أعضاء مجلس ادارة الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية. وهو عضو في اللجنة الوطنية لدعم التعليم ووقفية دعم التعليم.
فهو يؤمن أن الإنجاز خير رسالة وأبلغ من الكلام وعمل الساير على استمرار تمتع البنك بوجود إقليمي راسخ ومواصلة سعيه إلى تعزيز موقعه في الأسواق التي يعمل فيها، باعتبارها امتداداً للسوق الكويتية، إلى جانب تركيزه على فرص النمو الواعدة في الأسواق الاستراتيجية لديه بهدف تحقيق التكامل والاندماج على مستوى العمليات الخارجية، ومواصلة السعي إلى تعزيز موقعه في الأسواق التي يعمل فيها، باعتبارها امتداداً للسوق الكويتية، إلى جانب تركيزه على فرص النمو الواعدة في الأسواق الاستراتيجية لديه بهدف تحقيق التكامل والاندماج على مستوى العمليات الخارجية.
البنك الوطني من المصارف النادرة التي تجمع بين ثلاثة تأكيدات من أكبر وكالات التصنيف، شاهدة على أدائه المتنامي وجودة أصوله ومتانة قاعدته الرأسمالية واستراتيجيته الواضحة وموقعه الريادي بين أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم، بفضل متانته المالية واستراتيجيته المتحفظة واستقرار جهازه الإداري وإدارته الرشيدة للمخاطر .

يواصل بنك الكويت الوطني تحت قيادة الساير استراتيجيته التي تهدف إلى تنويع مصادر الدخل وتعزيز موقعه الريادي على المستويين المحلي والإقليمي، فعلى المستوى المحلي حافظ على حصصه السوقية المرتفعة، محققاً نمواً في كل مجالات الأعمال في الكويت، كما واصل قطف ثمار مساهمته في بنك بوبيان الإسلامي الذي يحقق نمواً قوياً في أدائه منذ استحواذ بنك الكويت الوطني على حصة 58.4 % فيه خلال عام 2012 .
وواصلت فروع بنك الكويت الوطني الخارجية والشركات التابعة أداءها القوي على الرغم من الظروف غير المواتية في العديد من الأسواق الإقليمية في ظل التحديات التي شهدتها أسواق المال العالمية، ومواصلة تراجع أسعار النفط وعدم وضوح الرؤية الاقتصادية، وقد أسهمت الفروع الخارجية والشركات التابعة بنحو 32% من إجمالي أرباح البنك ، وهو ما يعكس صحة الخيارات الاستراتيجية والتوسعات المدروسة التي يعتمدها على مستوى المجموعة
كما يحتفظ بنك الكويت الوطني بموقعه بين أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم لعشر مرات متتالية، ولدى مجموعة بنك الكويت الوطني اليوم، أوسع شبكة فروع محلية ودولية تغطي أربع قارات حول العالم، وتنتشر في الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا ودول الخليج ومنطقة الشرق الأوسط والصين وسنغافورة .

وتشهد إنجازات بنك الكويت الوطني بالنجاح الذي حققه الساير في إدارة البنك وقام الوطني بدور البنك القائد في تمويل وترتيب التسهيلات الائتمانية لاثنين من أكبر المشروعات، وهما مشروع مبنى الركاب الجديد (المبنى 2) بمطار الكويت الدولي بقيمة 1.3 مليار دينار، ومشروع شركة البترول الوطنية الكويتية الخاصة بمرافق تسييل واستيراد الغاز الطبيعي المسال بما يعادل 888 مليون دينار.وقد نجح البنك في قيادة ترتيب الشريحة الأولى من مشروع الوقود البيئي بقيمة 1.2 مليار دينار، حيث بلغت حصته فيها 400 مليون دينار، وكان اختيار الوطني مجدداً لقيادة الـ كونسورتيوم المصرفي لتمويل المشروع بمثابة تأكيد جديد على المكانة الرائدة والسمعة الممتازة التي يتمتع بها البنك بين كبرى المؤسسات والبنوك العالمية، وقدرته وخبرته الطويلة في ترتيب القروض والتمويلات الضخمة

شاهد أيضاً

أحمد يوسف بهبهاني.. بصمات لاتنسى

أحمد يوسف بهبهاني ..من رواد القطاع المصرفي الكويتي، فقد تم تعيينه عضواً في مجلس إدارة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *