الرئيسية / عربي ودولي / فقاعة الديون الدراسية في الولايات المتحدة تتفاقم

فقاعة الديون الدراسية في الولايات المتحدة تتفاقم

تظهر أحدث إحصائيات قروض الطلاب في سنة 2019 مدى خطورة ما آلت اليه أزمة ديون الطلاب بالنسبة إلى المقترضين من كل المجموعات الديمغرافية والعمرية.

في رسالته السنوية إلى مساهمي بنك «جي بي مورغان» تناول جيمي ديمون، رئيس البنك ومديره التنفيذي قضايا متعددة تتعلق بأعمال البنك ومنظوره إزاء الاقتصاد وخصوصاً ما يتعلق بالقروض التي تقدم إلى الطلاب.

وكتب ديمون في رسالته السنوية يقول، إن «إقراض الطلبة غير المنطقي، والتكاليف المرتفعة للدراسة في الجامعات، وأعباء سداد القروض الدراسية بات قضية مهمة، ووصل تأثير ديون الطلبة الآن إلى تهديد ائتمان الرهونات العقارية وتكوين الأسر، ويقدر أن زيادة تبلغ 1000 دولار في ديون الطلبة من شأنها تخفيض معدلات تملك المنازل الجديدة بنسبة 1.8 في المئة، وتظهر البحوث الحديثة أن أعباء ديون الطلاب بدأت الآن بالتأثير على الاقتصاد».

أحدث الإحصائيات

وتظهر أحدث إحصائيات قروض الطلاب في سنة 2019 مدى خطورة ما آلت اليه أزمة ديون الطلاب بالنسبة إلى المقترضين من كل المجموعات الديمغرافية والعمرية.

وفي الولايات المتحدة منفردة يوجد أكثر من 44 مليون مقترض وهم مدينون بنحو 1.5 تريليون دولار من القروض الدراسية. وقد أصبحت ديون الطلاب الآن الفئة الثانية الأعلى بين المستهلكين – بعد ديون الرهن العقاري وأعلى من بطاقات الائتمان وقروض السيارات. وبشكل وسطي يدين المقترضون من صف عام 2017 بـ 28.650 دولاراً. ويطرح جيمي ديمون 4 أفكار للمساعدة على تخفيف قروض الطلاب:

شاهد أيضاً

إعادة التدويرتستحوذ على شركة إدارة الخدمات البيئية العالمية

وقّعت الشركة السعودية الاستثمارية لإعادة التدوير (مملوكة لصندوق الاستثمارات العامة) اتفاقية نهائية، أمس، للاستحواذ على ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *