الرئيسية / تقارير / مركز جابر الأحمد الثقافي تحفة معمارية وإضافة تاريخية

مركز جابر الأحمد الثقافي تحفة معمارية وإضافة تاريخية

يعد مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي الذي تفضل سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح فشمل برعايته وحضوره حفل افتتاحه تحفة معمارية وإضافة تاريخية واستمرارا لتدفق العطاء الثقافي الكويتي المستنير وريادته.

وشيد المركز الذي افتتح تزامنا مع احتفال دولة الكويت باختيارها العاصمة الثقافية الإسلامية ايمانا بدورالثقافة في دعم الحضارات والدفع بعجلة التنمية الكويتية الى الامام بفضل الرؤى السامية لصاحب السمو أمير البلاد وليكون صرحا ضخما جديدا من عطاءات الكويت الحضارية والثقافية والإسلامية وانفتاحها على الثقافات العالمية .

وانجز هذا المشروع الذي يتكون من أربعة مبان رئيسية في وقت قياسي لا يتعدى ال22 شهرا حاملا داخله الديكورات واللوحات الفنية التي تعكس ثقافة الكويت العربية والإسلامية .

واستخدم في المركز حوالي 21 الف طن من الحديد ومعدن التيتانيوم حيث أبدع المهندسون بالتصاميم والزخارف مستغلين تناظر أشعة الشمس والظلال في الداخل والخارج والاضاءات والتقنيات الحديثة لإضفاء روح العصر الحديث والاعتزاز بالماضي في داخل المباني .

ويعد المركز الذي حمل اسم امير الكويت الراحل و(أمير القلوب) الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح صرحا ثقافيا وفنيا مميزا يقبع على شارع الخليج العربي بمساحة 214 ألف متر مربع تقريبا مشكلا تحفا معمارية أكبرها مبنى المسارح بمساحة 10 الاف متر مربع ويتكون من مسرح رئيسي (المسرح الوطني) ويتسع لحوالي 2000 شخص إضافة الى المسرح الدرامي الذي يتسع ل700 شخص واخر للبروفات بسعة 200 شخص .

ويتكون المبنى الثاني وهو مركز الموسيقى الذي يقع على مساحة 7000 متر مربع من قاعة كبيرة للحفلات الموسيقية تتسع ل1200 شخص ومسرح اصغر منه يتسع لحوالي 600 فضلا عن مكتبة للمؤلفات الموسيقية مخصصة لجميع الأعمار .

وخصص المبنى الثالث من المركز للمؤتمرات ويحتوي على قاعة سينما تتسع ل430 شخصا وقاعة متعددة الأغراض تتسع ل520 شخصا إضافة الى قاعة مخصصة للمحاضرات بسعة 122 شخصا بينما يشتمل المبنى الرابع على المكتبة والمستندات التاريخية وقاعات المكتبة ومسرح متعدد الأغراض يتسع ل354 كرسيا وقاعة اجتماعات .

وتتكون المساحة الخارجية لمركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي من مبان ترفيهية تتضمن مطاعم ومقاهي محاطة بمساحات خضراء عدة ونوافير مائية وبحيرات اصطناعية إضافة الى مسرح مكشوف وساحة العلم التي بني على موقعها القديم هذا الصرح الثقافي العالمي فضلا عن مواقف للسيارات تتسع لحوالي 3200 سيارة .  

وحقق مركز (الشيخ جابر الاحمد الثقافي) التابع للديوان الأميري في دولة الكويت انجازا جديدا بفوزه بجائزة أفضل تصميم داخلي لهذا العام في مباني القطاع العام في مهرجان التصميم الداخلي التجاري بدبي  .

 

وتعد جائزة التصميم الداخلي التجاري منبرا للاشادة بالمشاريع وشركات التصميم الداخلي والمصممين الذين ساهموا في ترك بصمة في صناعة التصاميم الداخلية على مستوى المنطقة وما يقومون به من أعمال رائدة تظهر أفكارا أصيلة وابداعات واسعة وإرادة في الابتعاد عن الأعمال والنماذج المكررة .

 

ونال تصميم مركز (الشيخ جابر الثقافي) الذي اشرف على انجازه الديوان الأميري اعجاب حكام المهرجان لتميزه بحداثة غير تقليدية في العمارة العربية والوانها الجرافيتية واستخدام الأنماط الرمزية والشعرية بطريقة معاصرة وفنية الى جانب حصوله على اشادة خاصة في استخدامه المتميز للضوء والظل .

 

ويضم مركز (الشيخ جابر الثقافي) مرافق رئيسية تتكون من مركز مسارح ومركز موسيقي ومركز مؤتمرات ومكتبة وطنية للوثائق التاريخية .

 

ويجسد الهيكل الخارجي للمباني الأربعة التي يتكون منها المركز أشكالا هندسية معقدة مستوحاة من العمارة الإسلامية تبدو كما لو كانت جواهر في منتزه وطني كبير .

 

ويمتد هذا الإبداع أيضا الى التصاميم الداخلية لكل مبنى من هذه المباني الاربعة اذ يكتشف الزوار اثناء تفقدهم هذه التحفة المعمارية جواهر التصميم الداخلي الموجودة ضمن جواهر التصميم الخارجي .

 

ويشكل وجود ثريا فريدة ومتجانسة تضيء ردهة المدخل المؤدي الى المسرح الوطني وتمتد بين الجدار الخارجي لهذا المسرح ومسرح الدراما أحد معالم التصاميم الداخلية الرئيسية لهذا المركز .

 

 

وتعكس هذه الثريا ابداعا بصريا عبر تشبيه الزجاج بالماء واستخدام مستويات من قطع الزجاج المتساقط لتكوين انطباع بتدفق الماء جعلها تبدو كما لو كانت شلالا مائيا داخليا يستطيع الزوار السير حوله أو المرور من تحته أو من خلفه عندما يكونوا على مستوى الشرفة .

 

ويتميز التصميم الداخلي ايضا باستخدام فن الخط العربي جزءا من الديكور الداخلي الذي يمتد على مساحة 8000 متر مربع عبر ردهات المباني الاربعة التي تم تصميمها لتكون جزء من كسوة المسارح وقاعات الحفلات الموسيقية والمكتبات .

 

وقام الديوان الأميري باقتباس سبعة مقتطفات من اقوال سمو الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد الصباح طيب الله ثراه يحث فيها أبناء الشعب الكويتي على التطور الثقافي والتنموي لتكون مواضيع كتابة هذا الفن العربي .

 

واحتضن مجمع مركز (الشيخ جابر الثقافي) منذ افتتاحه في نوفمبر 2016 العديد من الفنون التمثيلية والأعمال الفنية المحلية والعالمية حيث يعتبر المجمع مركزا رئيسيا لمسارح بمواصفات عالمية .

 

يذكر ان فوز مبنى مركز (الشيخ جابر الثقافي) في فئة مباني القطاع العام بمسابقة هذا العام يأتي بعد فوزه بجائزة أفضل عمارة هندسية وأفضل تصميم داخلي لمبنى قطاع عام في مسابقة العقارات الافريقية والعربية وكذلك حصوله على جائزة الجدارة (ميريت) في مسابقة (إي.أن.آر) لأفضل المشاريع العالمية .

التعليقات

شاهد أيضاً

حديقة الشهيد تحفة هندسية متميزة

 من المعالم الرئيسية والسياحية بوجه الكويت المشرق والتي فعلا تبرز حضارة الكويت للزائرين وضيوف الكويت ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *