الرئيسية / أهم الاخبار / قصص نجاح أفضل سيدات الأعمال فـي دول الخليـج

قصص نجاح أفضل سيدات الأعمال فـي دول الخليـج

تشير الكثير من الدراسات الأقتصادية التي  نُشرت مؤخراً، عن أن قيمة أصول الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تديرها سيدات الأعمال في دول الخليج تصل إلى 385 مليار دولار.. يُشير بوضوح إلى حجم القوة الاقتصادية الناعمة التي ربما لا ينتبه لها أحد في ظل الحراك الاقتصادي والاستثماري الذي تمرُّ به المنطقة الخليجية منذ عقود، ويزداد ثباتا على الأرض بشكل يستحوذ على الإعجاب.

ولا يمكن لأحد القول إن هذا االثبات  الاقتصادي النسائي ـ إذا صحَّ التعبير ـ جاء بمعزل عن السياسات الحكومية الخليجية الداعمة للمرأة وعملها بداية من زيادة نسب وفرص التعليم، والانفتاح الثقافي والعلمي، وصولاً إلى هذه المكانة التي أصبحت فيها المرأة الخليجية بشكل عام، ووفق تصنيف قائمة مجلة فوربس الاقتصادية الشهيرة، والذي أوضح أن المرأة الخليجية باتت تشكّل نحو 50% من أقوى 100 سيدة أعمال عربية في منطقة الشرق الأوسط، في العام الماضي 2016-.

وأعتقد أن مجرد قيام المرأة الخليجية  بإدارة استثمارات بقرابة 385 مليار دولار، واحتلالهن نصف قائمة “فوربس” هو أقوى رد عملي على من لا يزالون يتحدثون عن تهميش المرأة في بلداننا الخليجية، ويتعمدون دائماً التقليل من الإمكانيات النسائية وتشويه ما حصلت عليه أو ما حققته من إنجازات في مجال هو الأصعب حقيقة، بعدما نجحت وأثبتت ذاتها في كافة المجالات والفرص الوظيفية سواء في القطاعين العام أو الخاص.

حيث ساهمت المرأة الخليجية بدور هام في كافة المجالات ويرجع ذلك الى انتشار التعليم وفتح مجال العمل أمام المرأة في العديد من المجالات الاقتصادية التي تتوافق مع طبيعتها وإمكانياتها، حيث اصبحت المرأة باعتبارها نصف المجتمع تشارك في العمل في المجالات السياسية في بعض الدول الخليجية مثل الكويت والبحرين، كما تعمل دول مجلس التعاون الخليجي على زيادة مشاركة المرأة في القضايا الأساسية في المجتمع من خلال تكوين الجمعيات النسائية التي تعمل في المجالات الاجتماعية المتنوعة.

وتشير الكثير من الدراسات الى أن المرأة الخليجية اثبتت قدرة وكفاءة في تأسيس وادارة الكثير من المشروعات الاقتصادية التي تساهم في استيعاب نسبة هامة من الأيدي العاملة الوطنية وتزيد من معدلات النمو الاقتصادي في المجتمع، كما قامت بعض دول المجلس بتأسيس كيانات لتمثيل سيدات الأعمال مثل جمعية سيدات الاعمال بمملكة البحرين ومجلس سيدات الاعمال بالامارات وغيرها.

وهنا، يسعني  الإشارة إلى عدة نماذج  اقتصادية من المرأة الخليجية التي  استطاعت التبوء بالمراكز ووصولها للعالمية بمجال العمل الأقتصادي ومنها مايلي:

 

الإمارات :رجاء عيسى القرق

الإماراتية رجاء عيسى القرق كمؤيدة لرواد الأعمال العرب من الإناث، وهي رئيسة مجلس سيدات أعمال دبي ورئيسة مؤسسة جليلة، وهي مؤسسة غير ربحية تركز على البحوث الطبية. وتتبوأ القرق منصب المدير الإداري لمجموعة عيسى صالح القرق، وهي مجموعة توفر الإدارة الإقليمية لـ370 علامة تجارية عالمية.

 

الكويت :

شيخة البحرشيخة البحر

تلقت نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني الكويتية شيخة البحر تعليمها في جامعة الكويت وكلية هارفارد للأعمال، وأمضت البحر 30 عاماً من العمل حتى بلغت أعلى المراتب في القطاع المصرفي في الكويت..”

مها الغنيم

تلقت نائبة الرئيس والمديرة التنفيذية لمجموعة بيت الاستثمار العالمي الكويتية مها الغنيم تعليمها في مادة الرياضيات في جامعة ولاية سان فرانسيسكو الأمريكية، قبل صعود السلم في الشركة الكويتية للاستثمار. وفي العام 1998 شاركت في تأسيس شركتها الخاصة، بيت الاستثمار العالمي، التي أصبحت أول شركة كويتية تدرج في بورصة لندن. وبعد ضربة كبير خلال انهيار عام 2008، أعادت الغنيم هيكلة الشركة بنجاح، التي تدير الآن أصول أكثر من أربع مليارات دولار.

هنادي الصالحهنادي الصالح

تحمل هنادي شهادة جامعية في الاقتصاد من جامعة (تافتس)، وأصبحت رئيسة مجلس إدارة شركة (أجيليتي) للخدمات اللوجستية ، عندما فصلت الشركة دور الرئيس التنفيذي عن دور رئيس مجلس الإدارة ليتناسب ذلك مع قوانين الحوكمة الجديدة في الكويت.

وقد حققت الشركة إيرادات بقيمة 4.8 مليار دولار العام الماضي، من خلال توفيرها خدمات التوزيع العالمي والتخزين والشحن لقطاعات الأدوية والتجزئة والنفط والغاز.

وقد انضمت الصالح إلى الشركة في عام 2007 مديرة لعلاقات المستثمرين. وشغلت سابقاً منصب رئيسة قسم الديون وأسواق رأس المال في (بنك الكويتي الوطني كابيتال).

 

 

سارة الشماليالدكتورة سارة الشمالي

اشتهر اسم الدكتورة  سارة الشمالي الرئيسة التنفيذية في شركة مجموعة السلام القابضة وعضو مجلس ادارة في شركة بتروغلف وهيتس تليكوم ,والحاصلة على دكتوراه من جامعة ايست لندن University East London في تسويق البنوك الإسلامية بالكويت .

 

 

 

 

 

الشيخة الزين الصباحالشيخة الزين الصباح

هي وكيلة وزارة الدولة لشؤون الشباب وهي احد مؤسسي شركة إيجل فجن ش.م.ك.م، وترأست مجلس إدارتها وكانت عضواً منتدباً فيها.

عملت الشيخة الزين في شركة (أي بي سي) في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة، ومُنحت جائزة المرأة الملهمة والتي كانت ضمن جوائز المرأة العربية في عام 2015.

حائزة على شهادة بكالوريوس بالصحافة من جامعة بوسطن، وماجستير من جامعة كالفورنيا الجنوبية للفنون السينمائية.

 

البحرين :

منى المؤيدمنى المؤيد

تتبوأ المؤيد منصب المديرة الإدارية لـ “واي كاي المؤيد وأولاده” وهي في واحدة من الشركات العائلية الأكثر نجاحاً في البحرين. وعملت المؤيد على إثبات نفسها لتصبح أول امرأة بحرينية تنتخب لعضوية مجلس إدارة شركة مساهمة عامة، وهي شركة الملاحة والتجارة الدولية، وتدير أكثر من ألف موظف ومائة علامة تجارية عالمية.

 

السعودية :

لبنى العليانلبنى العليان

وهي من أسرة سعودية عريقة، حيث أنها هي أصغر أبناء الشيخ سليمان العليان والذي يعد من أبرز رجال الأعمال السعوديين، حصلت على شهادة بكالريوس في علم الزراعة من جامعة كورنيل في الولايات المتحدة، كما حصلت على ماجستير من جامعة آنديانا في إدارة الأعمال، هي أول إمرأة سعودية قد تم انتخابها كعضو مجلس إدارة في البنك السعودي الهولندي،  سيدة أعمال لامعة في المملكة العربية السعودية والعالم العربي، كما شغلت لبنى العليان منصب الرئيس التنفيذي لمجموعة العليان المالية، هي ثاني أقوى شخصية نسائية  ضمن قائمة أقوى 100 سيدة عربية حيث تم اختيارها من قبل مجلة أرابيان بيزنس الاقتصادية.

أفنان الشعيبيأفنان الشعيبي

سيدة الأعمال أفنان الشعيبي هي أحدى سيدات الأعمال المعروفات داخل المملكة العربية السعودية، فهي سعودية الجنسية ومسلمة الديانة، تقيم بمدينة الرياض، حاصلة على العديد من الشهادات الدراسية بالعديد من الدول المختلفة، فهي قد حصلت على شهادة بكالوريوس أدب إنجليزي من جامعة الملك سعود، و حصلت بعد ذلك على الماجستير وشهادة في العلاقات الدولية من الجامعة الأمريكية في واشنطن، ثم تفوقت حتى نالت الدكتوراه من جامعة جورج واشنطن في الولايات المتحدة، وبعد هذا التفوق والنجاح الدراسي تألقت وعرفت واشتهرت داخل المملكة العربية السعودية حتى أصبحت تشغل منصب الأمين العام والرئيس التنفيذي لغرفة التجارة العربية البريطانية، كما أنها تعد أول إمرأة سعودية تمنح جائزة دبلوماسي العام.

منى خزندارمنى خزندار

السيدة منى خزندار هي مواليد عام 1959ميلادياً في الولايات المتحدة الأمريكية ولكن أصولها سعودية الجنسية، فوالدها هو الأديب والمفكر المعروف عابد خزندار، كما أنه صاحب أعمال مميزة في الأدب المقارن والنقد بمدينة جدة، كما أن والدتها هي شمس الحسيني خزندار، التي قامت بتحرير الصفحة النسائية في جريدة اليمامة في المملكة العربية السعودية وذلك عام 1964، تجيد منى خزندار التحدث بثلاث لغات مختلفة وهي الإنجليزية والفرنسية والعربية، قامت بالحصول على شهادات عديدة ومميزة، فقد حصلت على  البكالوريوس في الأدب المقارن في الجامعة الأمريكية بباريس، وحصلت بعد ذلك على الماجستير في التاريخ الحديث في جامعة السوربون، وقد تولت منى خزندار منصب المديرة العامة لمعهد العالم العربي، رشحت أخيراً كـأول امرأة سعودية تفوز بجائزة منتدى المرأة العربية، وبذلك تكون أول امرأة عربية تصل إلى هذا المركز بالاقتراع.

أميرة الطويلأميرة الطويل

اسمها بالكامل هو أميرة عيدان نايف الطويل العصيمي العتيبي، ، هي سيدة أعمال سعودية مشهورة في الوطن العربي وفي جميع دول العالم، وهي ابنة عيدان بن نايف الطويل العصيمي، حملت شهادة في إدارة الأعمال قد حصلت عليها من جامعة نيو هايفن الأمريكية، وهي تدير شركة مواهب شاب، كما أنها هي الأمين العام ونائبة رئيس مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية وترأس مجلس إدارة مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية، وقد حصلت على العديد من الجوائز ومنها وسام سفيرة النوايا الحسنة للسلام في أمريكا، و استلمت الأميرة أميرة جائزة أي تي بي ” ITP المميزة ” للأعمال الخيرية، تلقت من الأمير فيليب وسام الذكرى الـ800 للأعمال الخيرية،

بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعودبسـمـة بنت سـعـود بن عبد العزيز آل سعود

الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود وهى بنت الراحل الملك سعود بن عبد العزيز ثاني ملوك المملكة العربية السعودية، صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة هي كاتبة ملهمة وموهوبة وقد اشتهرت بكتابة أعمدة ومقالات في مجالات عدة كما أنها داعية وناشطة في مجال حقوق الإنسان، هي رئيس مجلس إدارة شركة البراعم المختصة بالمطاعم، أسست شركة أنسيد القابضة، تعتبر سمو الأميرة بسمة من ابرز الناشطين في مجال حقوق الإنسان محلياً ودولياً.

بالتأكيد هناك قصص نجاح نسائية أخرى، وراءها عناوين وحكايات وجهد وعرق وسهر، تليق بأن تصبح إرثاً معنوياً سندرك قيمته ومعناه بعد سنوات، ولكن دورنا الراهن، يجب أن لا ينحصر في مجرد التشجيع فقط، بل بالاعتبار بأن العمل الحر  ليست حكراً على جنس أو لون أو عرق، ، والأهم أن المرأة الخليجية  خصوصاً التي باتت تقدم النموذج الأمثل  الكفيل بالرد على كل الأقاويل والتحريضات.

التعليقات

شاهد أيضاً

الكويت متقدمة في طب الأسرة مقارنة بدول “الخليجي”

أجرى اللقاء محمد عاطف : قال د. أحمد محمد عبدالملك أخصائي طب الأسرة أن طب ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *