الرئيسية / أهم الاخبار / “الخطوط الكويتية” : سنصل إلى الربحية في 2019

“الخطوط الكويتية” : سنصل إلى الربحية في 2019

وافقت الجمعية العمومية غير العادية لشركة الخطوط الجوية الكويتية على الاقتراض بقرض مرحلي بما لا يزيد على 300 مليون دينار قابل للتحويل إلى قرض دائم وذلك لتمويل الطائرات الجديدة لشركة بوينغ.

وأقرت الجمعية العمومية إضافة مادة جديدة الى النظام الأساسي للشركة برقم 90 والتي نصت على تفويض مجلس إدارة الشركة ببيع وشراء ورهن اصول الشركة بما لا يزيد على نسبة 25% وعقد القروض بما لا يزيد على 50% من رأس المال وعقد الكفالات والتحكيم والصلح بما لا يزيد على 60% من قيمة النزاع والتبرعات بما لا يزيد على 2% من اجمالي الايرادات.

كما حققت شركة الخطوط الجوية الكويتية، نموا متسارعا في عام 2016 شهدت خلاله العديد من الإنجازات البارزة لمواكبة التطورات العالمية والاقليمية في قطاع الطيران.712483-3

ومع مرور 2016، أحرزت الشركة نموا ملحوظا، بدأت باعتماد رؤية واستراتيجية تغيير جذرية تهدف إلى ترسيخ مفهوم الناقل الوطني للكويت وتعزيز الفخر بـ«الكويتية»، وعززتها مع وصول أسطول طائراتها الجديدة.

وقالت الشركة في بيان صحافي ان «الكويتية» ستصل إلى الربحية في 2019 وأنها ستتبع في هذه الفترة منهجية مالية واضحة ستعمل من خلالها على خفض النفقات ورفع الإيرادات.

وذكرت أن الشركة بدأت في 2016 بتطبيق هذه السياسة وعمدت على تركيز عملياتها في رفع ايرادات الشركة، وقد ارتفعت الحصة السوقية للكويتية في عام 2016 إلى 32% وزادت قدرة السعة المتوافرة بنسبة 40% وزاد عدد الرحلات اليومية بنسبة 15%، كما أنها عززت التنافسية من خلال التركيز على الوجهات التي تحقق ربحية على مدار العام وتعزيز شبكة المحطات الخارجية.

وأشارت الى أن الشركة وضعت خطط مقارنة مع عروض المبيعات تم من خلالها تحديد الأولويات التي تتناسب مع المعطيات السوقية والتنافسية لرفع كفاءة التشغيل ومعالجة احتياجات كل الوجهات.

تحقيق معدل عوائد/إيرادات/ربحية لكل محطة، كما تم في عام 2016 رفع معدل إشغال مقاعد بشكل ملحوظ خلال الفترة 2016 ومن المتوقع أن تصل إلى أكثر من 3 ملايين راكب سنويا في الفترة 2017.

إستراتيجية التغيير

بعد أن قامت «الكويتية» بعمل دراسة شاملة لأوضاع الشركة، أعلنت الشركة في سبتمبر 2016 عن بدء تطبيق استراتيجية التغيير والخطة الخمسية، وضعت من خلالها أسسا متطورة لمسيرتها وأهدافا واضحة، ومن الأمثلة البارزة على ذلك استبدال الطائرات التي أمضت فترة طويلة في الخدمة واطلاق الهوية المؤسسية الجديدة، كذلك العمل على استخدام التكنولوجيا المتطورة لتشغيل أسطولها لضمان كفاءة أكبر، بالإضافة إلى إعادة النظر في الممارسات التشغيلية لجميع عملياتها التجارية لتعود بالنفع على الركاب.712483-4

ولتحقيق هذه الخطة، وضعت الشركة جدولا زمنيا سيستغرق 5 سنوات «الخطة الخمسية» بدأت بتنفيذه في عام 2016، وخلال هذه الفترة الزمنية ستمر الاستراتيجية بمراحل تنفيذية ستنعكس على أداء الشركة وقدراتها التنافسية للاستحواذ على حصة أكبر في السوق المحلية والأسواق المجاورة، لقد قامت بالفعل «الكويتية» بحصاد مكاسب مهمة خلال فترة زمنية قصيرة، ليبدأ الجمهور بتلمس بوادر التغيير في هذا العام.

العلامة التجارية

وقالت انه تم اطلاق العلامة التجارية الجديدة للشركة في أكتوبر 2016، التي أعادت من خلالها طرح انسيابية الطائر الأزرق الذي يعتز به الكويتيون، ليواكب العصر الجديد، وركزت الشركة في التغييرات التي أجريت على الهوية الجديدة على الطائر الأزرق ليظهر وهو يلتقي بالبحر والسماء لتجسيد الاسم الذي طالما سميت به «الكويتية» والذي يأتي منسجما مع تاريخ الكويت ولريادتها وعراقتها في قطاع الطيران على مستوى المنطقة والعالم.

ولقد بدأ المسافر وسائر المجتمع الكويتي بتلمس بوادر استراتيجية التطوير التي عملت الشركة على تبنيها من خلال إظهار الترجمة البصرية لعملية التغيير بهدف الارتقاء بالتجربة التي تقدمها الكويتية للمسافرين في الأجواء وعلى الأرض وعبر مختلف قنوات التواصل.

شراكات إستراتيجية

عقدت «الكويتية» شراكات استراتيجية خلال العام الماضي تمثلت في اعلان الشركة خلال نوفمبر الماضي اعتمادها مجموعة متكاملة من حلول ألتيا أماديوس والتي تضم نظم إدارة الموارد وخدمة الزبائن من خلال تطبيقات برامج وأنظمة مراقبة حركة المغادرة ومراقبة التحميل وخدمة الزبائن وبرامج ولاء المسافرين، والأنظمة الرقمية والتجارة الإلكترونية وأنظمة الهواتف النقالة وخدمات المسافر الذكية.

وفي مطار الكويت الدولي، تم تخصيص بوابات خاصة للخطوط الجوية الكويتية في المطار بهدف تحسين الخدمة أمام المسافرين وتقديم تجربة سهلة لهم.

كما حصلت شركة الخطوط الكويتية على موافقة لتخصيص مبنى الطيران المساند للكويتية وبدء العمل به في 2017.

تسلم 10 طائرات «بوينغ» في 6 أشهر

لأول مرة في تاريخ «الكويتية» سيتم تسلم ١٠ طائرات بونيغ خلال ٦ أشهر تعزيزا لأسطول الناقل الوطني.

هذا، وتدير حاليا الكويتية أسطولا من الناقلات الجوية الذي يصل إلى 24 ناقلة تخدم 36 وجهة إقليمية وعالمية.

إن تطوير الأسطول الجوي لتعزيز التنافسية والأداء التشغيلي كان احدى ركائز انجازات 2016.

وتسلمت «الكويتية» في ديسمبر من عام 2016 أولى طائراتها من طراز بوينغ 777-300ER «فيلكا» ذات المدى الطويل وفي 1/1/2017 تسلمت الكويتية ثاني طائراتها من طراز بوينغ في 777-300ER «أم المرادم»، وهي من ضمن صفقة من عشر طائرات من نفس النوع يتم استكمال تسلمها بحلول الربع الثالث 2017.

كما تعمل «الكويتية» على أن تضيف على اسطولها طائرات اخري من طراز ايرباص A350 عدد 10 طائرات وأخرى من طراز A320neo عدد 15 طائرة يستكمل تسلمها بحلول عام 2021.

التعليقات

شاهد أيضاً

القصور الأميرية تراث معمارى فريد

عهد الشيخ مبارك الصباح ، ازدادت أهمية الكويت السياسية والتجارية ، وكان الشيخ مبارك يمتلك ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *