الرئيسية / مقالات / بالارقام / منهج تعليمي ومعرفي عربي موحد
Ahmed El-dabaa 10

منهج تعليمي ومعرفي عربي موحد

 

تدرك الشعوب في المنطقة وإلى حد ما بعض الحكومات أن التعليم هو مدخل أي تنمية وتطور بدليل أن الأسرة العربية على اختلاف إمكاناتها توليه أهمية قصوى وتخصص له نسبة كبيرة من دخلها لأسباب عديدة تحتاج إلى  مقال منفصل لاستعراضها.

ورغم أن تطوير التعليم قضية محورية ومتشعبة وتتباين حولها الآراء إلا أنني سأركز على محور تطوير المناهج بصورة جماعية بالتعاون فيما بين كل أو بعض الدول العربية للوصول إلى منهج تعليمي ومعرفي عربي موحد لمرحلة التعليم ما قبل الجامعي تتوافر به الخصائص التالية:

أولا: مواد للمعرفة الأساسية: من وجهة نظري يجب أن يتمتع أي حاصل على شهادة متوسطة عامة أو فنية أو متخصصة بحد أدنى من المعرفة الضرورية بما يلي:

  • الأديان السماوية بشكل عام والمشتركات فيما بينها ثم ديانة الشخص بشكل خاص بالتركيز على كل ما يساعد في تنشئه جيل ملتزم بصحيح الدين والخلق السوي المفيد للمجتمع.
  • اللغة العربية بالتركيز على إجادة القراءة والكتابة بشكل عملي وتفادي الأخطاء الشائعة التي نراها يوميا على وسائل التواصل الاجتماعي من الحاصلين على مختلف الدرجات العلمية.
  • لغة أجنبية سواء الإنجليزية بالدرجة الأولى أو الفرنسية أو الألمانية بطريقة عملية تركز على مهارات الكتابة والتحدث والتخاطب بالاعتماد على مناهج وطرق عالمية ثبت جدواها.
  • الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات وكيفية استخدامهما في الحياة العملية مع التركيز على التدريب العملي ولاسيما برامج الويندوز والأوفيس والتحصيل المعرفي من شبكة الإنترنت.
  • تاريخ العالم والمنطقة بشكل عام وتاريخ الدولة بشكل خاص بصورة مبسطة ومختصرة تركز على الفترات الأساسية والدروس المستفادة والمساهمة الحقيقية في الحضارة الإنسانية.
  • جغرافيا وعلوم الأرض والمنطقة العربية والدولة بشكل شامل بالتركيز على الكون والأرض والظواهر الطبيعية والمناطق والدول الفاعلة في المنطقة والعالم.
  • المـعـرفــة القـانـونـيـة الأسـاسية بالدولة ونظامها السياسي والاقتصادي والاجتماعي وأبرز القوانين والإجراءات التي تنظم حقوق وواجبات الفرد في المجتمـع، إضافة إلى مـعــلـومــات عـامـة أساسية عن النظامين الإقليمي والعالمي.

ثانيا مواد المعرفة المتخصصة: وأقترح هنا التركيز على المواد العلمية والفنية المتخصصة استجابة إلى حاجة سوق العمل وطبيعة التطور المعرفي في العالم، مع التوسع في المواد الأدبية الأكثر أهمية كما يلي.

  • مواد علمية: طالما أن الرياضيات والعلوم (فيزياء وكيمياء وبيولوجي ) علوم ذات طبيعة عالمية شبه موحدة فاقترح أن يتم اعتماد المناهج العالمية البريطانية والأمريكية والفرنسية والألمانية في مدارسنا الحكومية والخاصة سواء بلغتها الأصلية في مدارس اللغات أو بعد ترجمتها إلى اللغة العربية في المدارس العربية.
  • مواد أدبية: التوسع في التركيز على مواد المعرفة الأساسية السابق الإشارة لها وخصوصا التي ثبت وجود حاجة لها في سوق العمل مثل اللغات بأنواعها والكمبيوتر وعلوم الأرض والقانون إضافة إلى المواد التأهيلية للكليات الأدبية المهمة مثل علم النفس والاجتماع والفلسفة.
  • مواد فنية متخصصة: مع التوسع في مدارس ومواد التعليم الصناعي ثم الزراعي وتقليص عدد المدارس التجارية وتحويلها إلى تخصصات فنية مطلوبة في سوق العمل العربي والعالمي.
  • التعليم أمن قومي ويمس بشكل مباشر 75 مليون طالب في المنطقة ويجب أن يحظى بالمزيد من الاهتمام خصوصا بعدما حذرت اليونيسكو واليونيسف من تدني مستواه ومخرجاته في غالبية الدول العربية لاسيما مع وجود أكثر من 100 مليون أمي و15 مليون طفل محرومون منه بسبب الفقر والتمييز والعنف.

 

أحمد الضبع

ahmedeldabaaa@

 

شاهد أيضاً

%d8%af-%d8%b3%d8%a7%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d9%85%d8%a7%d9%84%d9%8a

“الساري” التابعة لمجموعة السلام تفوز بمناقصة قيمتها 1.5 مليون دينار

  ذكرت شركة مجموعة السلام القابضة ، أن إحدى شركاتها التابعة، وهى  شركة الساري الوطنية ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *