الرئيسية / أهم الاخبار / خسائر للكويتيين في العقار البريطاني.. و ظهور فرص للشراء

خسائر للكويتيين في العقار البريطاني.. و ظهور فرص للشراء

استثماراتهم تقدر بنحو 156 مليون دولار

توقع محللون أن تتأثر استثمارات الكويتيين العقارية الحالية في بريطانيا سلبا نتيجة هبوط قيمتها الإجمالية مقومة بالدولار أو الدينار وذلك بعد الهبوط الذي شهده الإسترليني في الأسواق العالمية بنسب وصلت إلى 7% أمام الدينار الكويتي في السوق المحلية.

وقال بعض الخبراء إن التصويت المفاجئ للبريطانيين بـ «لا» للبقاء في «اليورو» شكّل صدمة كبيرة بالنسبة للكثير من المستثمرين، رغم تأكيدهم بأن العاصمة البريطانية، لندن ستبقى ملاذاً للاستثمارات العقارية الكويتية، خصوصاً في قطاع السكن الطلابي. في المقابل، بين هؤلاء أن الانخفاض الكبير في سعر صرف الجنيه الإسترليني قد يشجع المستثمرين على شراء العقارات بهدف تحقيق أرباح وعوائد عالية خلال وقت أقل نسبياً.

من جهته، رأى مسؤول في إحدى الشركات العقارية المتخصصة في بيع العقار البريطاني في الكويت، أنه على الرغم من خروج بريطانيا من عضوية الاتحاد الأوروبي، إلا العاصمة لندن ستظل الوجهة الأولى لدى المستثمر والسائح الكويتي. وبين أنه نتيجة الاستفتاء ستوجه ضربة للاستثمارات الخليجية والكويتية وغيرها في بريطانيا، وهي ستلحق بها خسارة خلال الوقت الراهن على الأقل بنسبة تتراوح بين 15 و20 في المئة.

بيد أنه اعتبر في المقابل، أن هبوط سعر الجنيه الإسترليني وفقدانه ما يقارب 7 في المئة من قيمته، يشكل فرصة لشراء العقارات البريطانية، متوقعاً أن يستفيد منه الكثير من المستثمرين الراغبين في تحقيق الأرباح والعوائد العالية.

من ناحيتهم، أكد مراقبون أن بيع العقارات البريطانية تراجع خلال الفترات الماضية في السوق الكويتي، بسبب الأوضاع التي فرضت نفسها على الساحة، لافتين إلى التخوف من الدخول في استثمارات عقارية في أي دولة تواجه اضطرابات سياسية.

ولفت مراقبون إلى أن حجم الاستثمارات الكويتية العقارية في بريطانيا تقدر بنحو 156 مليون دولار، حيث تبلغ 6 في المئة من إجمالي الاستثمارات الخليجية في هذا البلد، والتي تقدر بنحو 2.6 مليار دولار و تشكل 10 في المئة من إجمالي 26 مليار دولار استثمارات عقارية أجنبية في بريطانيا.

وفي السياق نفسه أكدت مصادر عقارية بريطانية أن فيضاً من الأموال الكويتية والخليجية سيتدفق على سوق العقار السكني في العاصمة البريطانية لندن بعد التصويت على الخروج من الاتحاد الأوروبي.

ولفتت المصادر لصحيفة «ستاندرد دوت كو» إلى أن المستثمرين الأجانب يرون فرصة لتوفير مبالغ ضخمة بعد تراجع قيمة الجنيه الإسترليني جرّاء التصويت بالخروج من مظلة «اليورو».

وقال وكيل العقارات الراقية، ومدير شركة «جون تايلور»، دايفيد أدامز، إنه تلقى منذ تاريخ إجراء الاستفتاء عروضاً أعلى على العقارات من جميع العروض الأخرى المقدمة منذ مطلع العام الحالي. وتابع «تلقيت اتصالات من دول خليجية وعربية، أكثر ممّا تلقيت في أي فترة أخرى خلال مسيرتي المهنية، ولاسيّما من الكويت والأردن والسعودية ودبي»، مشدداً في الوقت نفسه على أن جهات غربية أبدت بدورها اهتمامها بالشراء على غرار موناكو، وفرنسا، وسويسرا.

وقد شكّل تراجع الجنيه بنحو 11 في المئة، مقابل العملات الأخرى حافزاً كبيراً، في الوقت الذي باتت فيه سرعة تنفيذ الصفقة أكثر أهمية من السعر نفسه.

شاهد أيضاً

%d8%af-%d8%b3%d8%a7%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d9%85%d8%a7%d9%84%d9%8a

“الساري” التابعة لمجموعة السلام تفوز بمناقصة قيمتها 1.5 مليون دينار

  ذكرت شركة مجموعة السلام القابضة ، أن إحدى شركاتها التابعة، وهى  شركة الساري الوطنية ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *