وأضاف بوخمسين، حسبما ذكرت العربية نت  أن كلا من إيران وليبيا من داخل منظمة البلدان المصدرة للنفط “أوبك” إلى جانب البرازيل من خارج المنظمة “لم تشارك باجتماع الدوحة وستسعى لرفع مستوى انتاجها وهي باستثناء إيران قادرة على ذلك”.

وحذر من تسابق بين أعضاء “أوبك” على زيادة الإنتاج، معبرا عن تشاؤمه بعد “عدم نجاح اجتماع الدوحة” لأن التوازن في السوق النفطية، سيتأخر إلى 2017 بموجب قوى العرض والطلب الحالية.