الرئيسية / الاسواق / نفط وذهب وعملات / «أوبك»: إبرام اتفاق التجارة يدعم الاقتصاد العالمي

«أوبك»: إبرام اتفاق التجارة يدعم الاقتصاد العالمي

قال الأمين العام لمنظمة «أوبك» محمد باركيندو إن إبرام اتفاق تجارة بين الولايات المتحدة والصين سيدعم الاقتصاد العالمي وسيساعد في إزاحة «غيمة قاتمة» تخيم على سوق النفط.
وقال باركيندو إنه من السابق لأوانه مناقشة نتائج محادثات من المقرر عقدها في فيينا في ديسمبر (كانون الأول)، في حين من المتوقع أن تناقش منظمة «أوبك» وحلفاؤها، التحالف المعروف بـ«أوبك+»، سياسة الإنتاج.
ويضغط نزاع تجاري بين واشنطن وبكين على الاقتصاد العالمي ويقوض أفق الطلب على النفط. وألمح الطرفان مراراً إلى قرب التوصل إلى صفقة، لكن لم يتم بعد إتمام ذلك.
وقال باركيندو للصحافيين في مؤتمر للطاقة في العاصمة الإماراتية أبوظبي: «لم نسمع عكس ذلك، لذا فنحن واثقون من إمكانية التوصل إلى اتفاق وهذا الاتفاق سيكون إيجابياً جداً للاقتصاد العالمي». وأضاف أن الاتفاق «سيزيح تلك الغيمة القاتمة التي تخيّم على الاقتصاد العالمي». وتابع: «لا يوجد ما يشير إلى ركود اقتصادي عالمي… العوامل الأساسية للاقتصاد العالمي ما زالت قوية».
وقال الأمين العام لمنظمة «أوبك» إن السعودية، أكبر منتج في المنظمة، أكدت لها أن إدراج عملاق النفط «أرامكو» لن يؤثر على دور المملكة داخل «أوبك» أو التزامها باتفاقات الإنتاج.
وأضاف أنه واثق من أن «أوبك» وحلفاءها، في إطار ما يعرف باسم «أوبك+»، سيستمرون في اتفاق لخفض الإنتاج في 2020. مرجحاً أن تكون هناك مراجعات بخفض حاد للمعروض في 2020 وبخاصة من الإنتاج الصخري الأميركي، وأن بعض شركات النفط الصخري بالولايات المتحدة ستشهد نمواً في الإنتاج لن يزيد على نحو 300 إلى 400 ألف برميل يومياً.
وقال رئيس العمليات في مؤسسة البترول الوطنية النيجيرية أمس، إن بلاده تنتج ما يتراوح بين 1.6 و1.7 مليون برميل يومياً من النفط الخام، مضيفاً أن نيجيريا ستواصل الالتزام بتخفيضات إنتاج «أوبك».
وقال رولاند إيوبير في أبوظبي: «أحدث حصة لنا عند 1.7 مليون برميل يومياً ونحن ملتزمون بهذا المستوى… إنتاجنا الحالي في ظل التخفيضات بين 1.6 و1.7 مليون برميل يومياً في نوفمبر (تشرين الثاني)». وأضاف أن إنتاج نيجيريا من الخام والمكثفات يبلغ مليوني برميل يومياً.
وحددت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) هدف إنتاج أعلى لنيجيريا بموجب اتفاق تقوده المنظمة لكبح الإمدادات عقب المساعي التي قامت بها أكبر دولة أفريقية مصدّرة للخام لتعديل الاتفاق لاستيعاب توسع الصناعة بها.
وبدأت نيجيريا المشاركة في الاتفاق هذا العام بعد أن حصلت على إعفاء من التخفيضات السابقة لـ«أوبك» بسبب هجمات متشددين تسببت في انخفاض إنتاج البلاد.
وتجتمع «أوبك» وحلفاؤها يومي الخامس والسادس من ديسمبر لمناقشة سياسة الإنتاج والتخفيضات البالغة 1.2 مليون برميل يومياً، القائمة منذ يناير (كانون الثاني) بهدف دعم أسعار الخام. ويسري أجل الاتفاق حتى مارس (آذار) 2020.
وقال باركيندو إنه من المبكر للغاية القول ما إذا كانت هناك حاجة إلى مزيد من التخفيضات أم لا، مضيفاً أن «أوبك» وحلفاءها بحاجة إلى مواصلة العمل معاً للتكيف مع الضبابية في السوق. وقال وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي، إن العمل الذي تقوم به «أوبك+» منع حدوث تقلبات كبيرة في العرض والطلب في سوق النفط.
وأضاف أن احتياطيات دولة الإمارات من خام مربان، الذي ستستخدمه شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) في عقودها الآجلة الجديدة للنفط، ستستمر لفترة طويلة وستسهم في جعل مربان خام قياس في المستقبل.

شاهد أيضاً

إستراتيجية توسعية لـ«الكيماويات»

شاركت شركة صناعة الكيماويات البترولية بوفد رفيع المستوى برئاسة الرئيس التنفيذي مطلق العازمي ونائب الرئيس ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *