الرئيسية / تقارير / الاقتصاد العالمي سيدخل في موجة ركود جديدة

الاقتصاد العالمي سيدخل في موجة ركود جديدة

مع تراجع الإنتاج الصناعي في ألمانيا، ألقت عدة شركات كبرى باللوم على التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، بما في ذلك صانعة البرمجيات «ساب» ومنتجة الكيماويات «باسف» والمجموعة الهندسية «سيمنز».

يبدو أن التقلبات الأخيرة في الأسواق العالمية كانت مبررة، ففي ظل الحرب التجارية الشعواء التي يخوضها أكبر اقتصادين في العالم، كانت البيانات الرسمية مصدر قلق آخر إزاء مسار النمو لعدد من الاقتصادات الرئيسية، ناهيك عن الاضطرابات الحادة في الأرجنتين والعودة للحديث عن مخاوف دخول العالم في موجوة ركود وتراجع النمو الاقتصادي وهذه كلها شكلت ضغوطاً على أداء الأسواق المالية هذا الأسبوع.

وكانت آخر البيانات المثيرة للقلق، تلك التي كشفت أمس الأول، عن انكماش الاقتصاد الألماني بنسبة 0.1 في المئة خلال الربع الثاني، بعدما كشفت البيانات في المملكة المتحدة عن انكماش اقتصاد البلاد للمرة الأولى منذ عام 2012، إذ تراجع الناتج المحلي الإجمالي للبلاد بنسبة 0.2 في المئة.

المخاوف حيال مسار النمو العالمي لم تقتصر على هذين البلدين، فالمكسيك تمكنت لتوها من تفادي الركود الاقتصادي -يعرف بأنه ربعان متتاليان من الانكماش- لكن من المتوقع أن يظل اقتصادها ضعيفاً خلال العام الجاري، بحسب توقعات لتقرير من «سي إن إن».

وتشير البيانات أيضا إلى انزلاق البرازيل إلى فخ الركود خلال الربع الثاني، إضافة إلى ظهور بعض المشاكل في اقتصادي هونغ كونغ وسنغافورة -وهما مركزان تجاريان وماليان رئيسيان- وكل ذلك يحدث بالتزامن مع نمو الاقتصاد الصيني بأضعف وتيرة في 3 عقود تقريباً.

شاهد أيضاً

«أو.تي.سي»: تداول 93.5 مليون سهم بقيمة 406.6 ألف دينار

شهدت منصة تداولات نظام خارج المنصة المعروف اختصارا بـ«أو.تي.سي» خلال جلسات الأسبوع المنتهي يوم الخميس ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *