الرئيسية / تقارير / بطء نمو الإنفاق الاستهلاكي .. فى الكويت

بطء نمو الإنفاق الاستهلاكي .. فى الكويت

أوضح تقرير الشركة الكويتية للتمويل والاستثمار (كفيك) أن نمو الإنفاق الاستهلاكي في الكويت واصل تباطؤه خلال الربع الأول بسبب انخفاض ثقة المستهلك، وبطء نمو الأجور، وذلك وفقاً لتقرير جديد صادرعن بنك الكويت الوطني.
ولفت التقرير إلى أن النمو في معاملات نقطة البيع وسحب أجهزة الصراف الآلي ارتفع 4 في المئة مقارنة مع 6 في المئة خلال الربع الأخير، كما بلغ متوسط مؤشر الإنفاق الاستهلاكي 1.4 في المئة خلال الربع الأول، ومع ذلك فقد ارتفع مؤشر «CSI» في ابريل بنسبة 1.9 في المئة على أساس سنوي، ما يدل على أن تباطؤ نمو الإنفاق قد وصل إلى أدنى حد.
وتوقّع أن يرتفع الإنفاق الاستهلاكي خلال الربع الثاني من العام، حيث إن التضخم المنخفض والنمو القوي للعمالة وتخفيف لوائح الإقراض من البنك المركزي سيساعدان على زيادة نمو الإنفاق.
وفي المملكة العربية السعودية، أوضح التقرير أنه تم إصدار 267 ترخيصاً جديداً للمستثمرين الأجانب في الربع الأول من العام، ما يمثل زيادة نسبتها 70 في المئة على العام السابق، وذلك وفقاً للهيئة العامة للاستثمار في المملكة، حيث قررت السماح للمستثمرين بالعمل في البلاد من أجل تعزيز بيئة أعمال تنافسية في المملكة، والتي تشمل قطاعات التعليم والرعاية الصحية وصناعة البناء، وذلك بعد رفع قيود الملكية الأجنبية في هذه الصناعات.
وفي الإمارات العربية المتحدة، أشار التقرير إلى أن الدولة وقّعت صفقة بقيمة 3.4 مليار دولار مع الصين لتوسيع العلاقات التجارية والاستثمارية، حيث تعد جزءاً من مبادرة «الحزام والطريق» مع الصين، إذ تعد هذه المبادرة مشروعاً ضخماً للبنية التحتية يتضمن بناء الطرق والسكك الحديدية وخطوط الشحن بين الصين وأكثر من 60 دولة، كما أطلق البلدان عدداً من الاستثمارات الجديدة بما في ذلك تطوير محطة تبلغ مساحتها 60 مليون قدم مربعة في طريق الحرير الجديد في دبي لمعرض «إكسبو 2020».
وفي قطر، ذكر أنه وفقاً لصندوق النقد الدولي، سيعزز القطاع غير النفطي الناتج المحلي الإجمالي للبلاد إلى 3.1 في المئة، حيث تواصل البلاد الاستفادة من التقدم المحرز في عام 2018 من خلال تنفيذ سلسلة من الإصلاحات والمشاريع التي تهدف إلى زيادة تنويع الاقتصاد، والهدف الأهم من خطة التنويع هو تسهيل الاستثمارات في الخارج.
وفي عمان، أفاد بأن وزارة السياحة تخطط لعشرة مشاريع جديدة بقيمة 4.5 مليون ريال عماني، حيث سيتم من خلال هذه الاستثمارات إنشاء الفنادق والشقق الفندقية والمنتجعات السياحية والمعسكرات وكذلك المطاعم في مختلف محافظات البلاد.
وفي البحرين، بيّن أن الدولة وقّعت صفقات بقيمة 1.5 مليار دولار مع شركات فرنسية في قطاعات مختلفة وذلك لتوسيع العلاقات التجارية مع مختلف البلدان كجزء من رؤية النمو في البلاد.
من ناحية ثانية، لفت التقرير إلى أن مؤشر «MSCI» للأسواق الخليجية انخفض بنسبة 6.24 في المئة خلال شهر مايو، حيث سجل مؤشر تداول للأسهم السعودية أسوأ أداء خلال الشهر وتلاه مؤشر سوق دبي المالي، في حين سجل مؤشر سوق الكويت للأوراق المالية ارتفاعاً خلال الشهر.
من ناحية أخرى، أفاد التقرير ان مؤشر سوق الكويت ارتفع بنسبة 1.81 في المئة مع مساهمة إيجابية من قطاع الاتصالات بنسبة 9.25 في المئة، وقطاع التكنولوجيا بنسبة 7.11 في المئة.
وفي سلطنة عمان، ذكر أن المؤشر انخفض بنسبة 0.29 في المئة متأثراً بشكل رئيسي بانخفاض قطاع الخدمات بنسبة 2.91 في المئة.
ونوه إلى أن مؤشر تداول للأسهم السعودية تراجع بنسبة 8.47 في المئة، وكانت القطاعات الأسوأ أداءً هي قطاع الخدمات الاستهلاكية بنسبة 10.86 في المئة، وخدمات الاتصالات بنسبة 10.70 في المئة، والتأمين بنسبة 9.65 في المئة.
وفي الإمارات، أوضح التقرير أن مؤشر سوق دبي المالي تراجع بنسبة 5.30 في المئة، بمساهمة سلبية من قطاع العقار بنسبة 7.01 في المئة والاستثمار والخدمات المالية بـ6.12 في المئة، كما انخفض كذلك مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 4.84 في المئة، متأثراً بشكل أساسي من انخفاض أداء الخدمات المالية بنسبة 11.90 في المئة، والبنوك بنسبة 6.61 في المئة، والسلع الاستهلاكية بنسبة 6.49 في المئة.
وذكر التقرير أن مؤشر قطر انخفض بنسبة 3.91 في المئة، وذلك يعود بشكل رئيسي لانخفاض أداء قطاع العقار بنسبة 17.17 في المئة، والتأمين بنسبة 7.87 في المئة والاتصالات بنسبة 3.39 في المئة. وأضاف أن مؤشر سوق البحرين للأوراق المالية سجل أداءً ضعيفاً بنحو 0.03 في المئة، وذلك مع انخفاض قطاع الصناعات 5.27 في المئة.

شاهد أيضاً

شركات روسية وأوروبية مهتمة بالاستثمار في نفط لبنان وغازه

صرحت وزيرة الطاقة والمياه اللبنانية ندى بستاني، أن شركات دولية كبرى روسية وأوروبية تزور بيروت ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *