الرئيسية / أهم الاخبار / ارتفاع مؤشري السوق .. الأول والعام

ارتفاع مؤشري السوق .. الأول والعام

سجلت مؤشرات بورصة الكويت الرئيسية الثلاثة تباينا في تعاملات أمس، حيث ارتفع مؤشر السوق العام 0.62 في المئة تعادل 36.43 نقطة، ليقفل على مستوى 5917.37 نقطة، وسط سيولة بلغت 45 مليون دينار، وبكمية أسهم متداولة بلغت 192.6 مليون سهم، نفذت من خلال 7810 صفقات.

وكذلك ربح مؤشر السوق الاول 0.89 في المئة هي 57.61 نقطة، مقفلا على مستوى 6496.5 نقطة بسيولة بلغت 38.1 مليون دينار، وبكمية اسهم متداولة بلغت 87.2 مليون سهم نفذت عبر 4741 صفقة.

وانخفض مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.16 في المئة، تساوي 7.44 نقاط، ليقفل على مستوى 4781.22 نقطة بسيولة بلغت 6.8 ملايين دينار، وبكمية أسهم متداولة بلغت 105.3 ملايين سهم نفذت من خلال 3069 صفقة.

للجلسة الثالثة على التوالي تستمر عمليات الشراء في السوق الاول، خصوصا على معظم الأسهم النشيطة وذات السيولة، وتتركز كذلك بين الاسهم وبحسب اوزان دخولها في مؤشر MSCI للاسواق الناشئة، حيث إن أسهما مثل الوطني وبيتك وزين وأجيليتي تستحوذ على سيولة كبيرة دائما، وتتناوب لاستلام الدفة بين جلسة وأخرى لتشكل معظم سيولة السوق، وقد تتجاوز في معظم الاحيان 50 في المئة والسيولة الاجمالية في بورصة الكيوت.

وتتوزع بقية السيولة الاخرى، وهي جيدة واعلى من معدلات هذا العام، على بقية الاسهم، واستمر النشاط من جهة اخرى على الاسهم التشغيلية في السوق الرئيسي ككابلات وبورتلاند وسكب ك والبنك المتحد وألافكو وكذلك عقارات الكويت.

وغاب خلال هذه الفترة سهم اعيان الذي كان يتصدر ودائما ما نجده في قائمة الاسهم الافضل في السوق الرئيسي، بينما لم تكن تداولات هذه الاسهم كافية بإخراج السوق الرئيسي من المنطقة الحمراء ليقفل وللجلسة الثانية على التوالي على خسارة وان كانت محدودة، بينما استمر الاول والعام في الاندفاع الى أعلى مستوياتهما منذ اطلاقهما قبل عام و3 أشهر تقريبا.

خليجيا، استمرت القيادة، وكما هو وارد في تقارير MSCI لسوقي الكويت والسعودية، حيث إنهما سيستفيدان خلال الفترة المقبلة من عملي ترقية الأسهم ودخول السيولة للمرحلة الاولى لهذين السوقين وهي مليارية وكبيرة للسوق السعودي، بينما للسوق الكويتي فهي اقل نصيبا ومتوازية وكبيرة قياسا على القيمة السوقية للاسهم الكويتية.

وتباين الاداء في بقية مؤشرات اسواق دول مجلس التعاون الخليجي، واقفلت على تغيرات محدودة، واستمر برنت على اللون الاخضر، لكنه لم يستطع تجاوز 63 دولارا للبرميل، رغم تصريحات «أوبك» بأهمية وحتمية دعم أسعار النفط خلال الفترة المقبلة عبر العودة مجددا الى طاولة مفاوضات خفض الإنتاج كما حصل في عام 2017.

شاهد أيضاً

«VIVA» تزود وزارة الإعلام بتقنية الـ «5G»

أعلنت شركة الاتصالات الكويتية VIVA عن توقيع مذكرة تفاهم لتزويد وزارة الإعلام بتقنية الجيل الخامس ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *