الرئيسية / تقارير / التضخم في الكويت يتصاعدمنذ أواخر 2018

التضخم في الكويت يتصاعدمنذ أواخر 2018

قال تقرير لبيت التمويل الكويتي (بيتك): إن معدل التضخم على أساس سنوي استقر بنهاية أبريل عند حدود 0.7% مقابل تضخم سنوي طفيف بلغ 0.8% في نهاية مارس من العام الحالي، طبقا لبيانات الإدارة المركزية للإحصاء وهو نفس معدل التضخم في أبريل العام الماضي الذي سجل أيضا معدلا طفيفا بحدود 0.7%، ويأتي ذلك نتيجة استقرار الرقم القياسي لأسعار المستهلك عند 113.3 نقطة في أبريل 2019، حيث مازالت مستويات التضخم على أساس سنوي في اتجاه تصاعدي منذ أواخر 2018.

ولا حظ التقرير استمرار الاتجاه التصاعدي للرقم القياسي في بعض المكونات الأساسية بشكل واضح، مثل مكون النقل ومازال ثاني أعلى رقم قياسي بين المكونات مسجلا معدل تضخم سنويا استقر عند حدود 1.9% خلال أبريل ومارس، كما يواصل الرقم القياسي لمكون المفروشات المنزلية ومعدات الصيانة مساره التصاعدي بمعدل تضخم سنوي تراجع قليلا للمرة الثانية على التوالي مسجلا 2.2% في أبريل بعدما كان قد استقر عند 2.5% لثلاثة أشهر متتالية آخرها في فبراير، يليه الرقم القياسي لمكون الصحة الذي يسير في اتجاه تصاعدي أيضا مع تسجيله معدل تضخم سنوي ارتفع في أبريل قليلا إلى 2.9% مقابل 2.8% في مارس، ويواصل الرقم القياسي للأسعار في مكون الاتصالات مساره التصاعدي وإن كان قد هدأ قليلا، ومازال هذا المكون يسجل أعلى معدل تضخم بين مكونات الرقم القياسي العام برغم تراجعه إلى 4% في أبريل بمقدار 2% عن معدل التضخم الذي وصل الى 6% في مارس، ويتخذ مؤشر الرقم القياسي في مكون الأنشطة الترفيهية والثقافية اتجاها تصاعديا واضحا مسجلا معدل تضخم سنويا استقر عند حدود 2% خلال شهري أبريل ومارس دون تغير. كما يبدو الاتجاه العام للرقم القياسي في مكون الكساء والملبوسات يسير في مسار تصاعدي مع استمرار تسجيل مستويات أسعاره زيادة وإن كانت طفيفة حتى وصلت 0.5% في أبريل وهي المرة الثالثة فقط خلال عام مضى تسجل أسعار هذا المكون زيادة سنوية.

وأضاف التقرير ان الرقم القياسي لبعض المكونات يشهد استقرارا منها الرقم القياسي لأسعار المستهلك في مكون المطاعم والفنادق ومازال في المرتبة الثالثة بين المكونات الأخرى من حيث الرقم القياسي مع تسجيله تراجعا طفيفا بحدود ربع % للشهر الخامس على التوالي، كما استقر الرقم القياسي لأسعار المستهلك في مكون التعليم بنهاية أبريل مع استقرار ملحوظ لمعدل التضخم عند حدود 1.9% خلال أبريل ومارس مقابل أعلى معدل تضخم سنوي شهده هذا المكون في عام ونصف بلغ 2.4% بنهاية فبراير. ويلاحظ أن الرقم القياسي لأسعار المستهلك في مكون السلع والخدمات المتنوعة يسير بشكل مستقر خلال الشهرين السابقين لأبريل، مع استقرار معدلات التراجع للمرة الرابعة على التوالي التي تسجلها مستويات أسعاره عند حدود نصف % في شهري أبريل ومارس على أساس سنوي.

وذكر التقرير انه في حين مازال الرقم القياسي لمكون الأغذية والمشروبات يسير بشكل متذبذب في اتجاه تنازلي لكن يلاحظ معدل تضخم يشهد مسارا تصاعديا في هذا المكون برغم تراجع طفيف إلى 0.8% في أبريل مقابل 1% في مارس وكان الأعلى منذ منتصف العام الماضي. وانخفضت مستويات الأسعار في مكون خدمات السكن بنهاية أبريل بحدود 0.5% للمرة الثانية على التوالي بذات التراجع، وهي نسبة أفضل من معدلات التراجع المتواصلة التي سجلها هذا المكون طوال العام الماضي، بعد أن كانت مستويات الأسعار في خدمات السكن تسير بنحو مستقر واضح حيث لم يشهد رقمه القياسي تغيرا طوال العام الماضي.

وأوضح التقرير ان الرقم القياسي لأسعار المستهلك استقر في أغلب المكونات بنهاية أبريل مقارنة به في الشهر السابق له، منها الرقم القياسي لأسعار المستهلك في مكون النقل مسجلا 121 نقطة في أبريل للشهر الرابع على التوالي دون تغير منذ ديسمبر العام الماضي، يليه مكون المطاعم والفنادق الذي سجل 120.9 نقطة باستقرار شهري ملحوظ وإن كان متدرجا نحو الانخفاض منذ بداية العام الماضي 2018، واستقر في مكون التعليم بنهاية أبريل مسجلا 120.8 نقطة للمرة الثانية على التوالي، واستقر الرقم القياسي في مكون خدمات السكن بنهاية أبريل عند حدود 115.2 نقطة بعد أن سجل تراجعا شهريا وحيدا بين المكونات الأخرى في مارس وبأعلى نسبة له خلال عام مضى قدرها 0.7%. ولم يشهد الرقم القياسي لمكون السلع والخدمات تغيرا شهريا عن حدود 107.2 نقاط في أبريل.

ولم يشهد مكون الأنشطة الترفيهية والثقافية تغيرا عن أسعار مارس الذي ارتفع لأعلى مستوى مسجلا 106.4 نقاط. كما لم يسجل الرقم القياسي في مكون الكساء والملبوسات تغيرا في أبريل عن 105.7 نقاط سجلها في مارس.

شاهد أيضاً

شركات روسية وأوروبية مهتمة بالاستثمار في نفط لبنان وغازه

صرحت وزيرة الطاقة والمياه اللبنانية ندى بستاني، أن شركات دولية كبرى روسية وأوروبية تزور بيروت ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *